قالت أمينة بن عبد الوهاب، رئيسة جمعة الأمل النسائية أن “العمل التطوعي الخيري يشكّل دعامة أسياسية في نجاح الجمعية على المستوى الإقليمي”، وذلك في لقاء تواصلي عقدته الأمل النسائية مع منخرطيها الجدد، مساء أمس السّبت 05 ديسمبر 2015، بمركز الأمل للتنمية الإجتماعية .
وأوضحت بن عبد الوهاب، أن “الأمل النسائية ليست جمعيّة ربحيّة استثماريّة، وإنّما رأس ما تملكه صدقُ وتظافر جهود عضواتها، الذين لا يدّخرون جهداً لتقديم الخدمات للسيّدات والأطفال الذين يقصدون الجمعيّة، بقصد الإستفادة من أحد مراكزها وبرامجها .
وكشفت المتحدّثة أن جمعيّة الأمل النسائيّة يستفيد منها أزيد من 3000 شخص عبر ثلاث مراكز، ويتوزعون على مجالات مختلفة أبرزها: المجال التعليمي التربوي، والمجال الحقوقي القانوني، والمجال الإجتماعي التنموي، وكلّها تصبُّ في خدمة المرأة والطّفل على حدٍّ سواء .